• دمشق

  • الثلاثاء، ٢ أبريل ٢٠٢٤ في ٤:٣٦:٥١ ص
    آخر تحديث : الثلاثاء، ٢ أبريل ٢٠٢٤ في ٤:٣٦ ص

وزير الخارجية السوري: سنواجه هجوم إسرائيل على قنصلية إيران في دمشق بمزيد من الدعم للشعب الفلسطيني

(وكالة أنباء العالم العربي) - أكد وزير الخارجية السوري فيصل المقدام يوم الاثنين إن بلاده ستواجه الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق بتقديم المزيد من من الدعم للشعب الفلسطيني.

وقال المقداد للصحفيين من أمام القنصلية الإيرانية "شعبنا تعود أن يرد على مثل هذه الاعتداءات الجبانة.. هذه الاعتداءات لا يمكن مواجهتها سوى بمزيد من الصمود والمزيد من الدعم للشعب الفلسطيني والمقاومات سواء في العراق أو في جنوب لبنان أو في أي مكان".

وأضاف مشيرا إلى الحرب التي تشنها إسرائيل على قطاع غزة والعمليات العسكرية التي تنفذها في الفضة الغربية منذ السابع من أكتوبر تشرين الأول الماضي "هذا العدوان وغيره وخاصة المجازر التي ترتكبها إسرائيل ضد أبناء الشعب الفلسطيني في غزة وفي الضفة الغربية حيث قتلت حتى الآن في مجازر لم يتم ارتكابها في التاريخ 32 ألف مواطن (فلسطيني)".

وتابع قائلا "نحن لا نتحدث عن عشرة أو خمسين أو مئة أو ألف. خلال هذه الفترة فقط  قتلت إسرائيل هذا العدد الكبير من الشعب الفلسطيني أما الجرحى فلا يحصون. حيث بلغ عددهم نحو 74 ألف جريح. معظمهم شهداء وجرحى من الأطفال والنساء".

وأكد وزير الخارجية السوري أنه قدم تعازيه لنظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان في ضحايا الهجوم على القنصلية التي تدمر مبناها بالكامل.

وقال "(عبرنا) عن تعازينا للخسائر البشرية وعن حزننا على هذه الضربات التي يتم توجيهها دون أي مبرر للمؤسسات الدبلوماسية وأكدنا على ضرورة استمرار العلاقات السورية الإيرانية لأنها مبنية على الأخلاق ومبنية على القيم وليس كما تفعل الدول الغربية في دعمها اللاإنساني لإسرائيل لارتكاب مثل هذه الجرائم".

ورجح السفير الإيراني لدى سوريا حسين أكبري مقتل من خمسة إلى سبعة أشخاص في الهجوم الإسرائيلي، مشيرا إلى أن عمليات البحث وانتشال الضحايا من بين الأنقاض ما زالت جارية.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية بأن محمد رضا زاهدي قائد فيلق القدس في سوريا ولبنان ونائبه من بين ضحايا الهجوم الإسرائيلي في دمشق، فيما أعلن تلفزيون الإخبارية السوري مقتل خمسة أشخاص في الاستهداف.

وذكرت وزارة الدفاع السورية أن الهجوم الإسرائيلي أدى إلى مقتل وإصابة كل من كان بداخل القنصلية الإيرانية وتدمير المبنى بأكمله.