• دير البلح

  • الاثنين، ١ أبريل ٢٠٢٤ في ٩:٠٩:٤٢ ص
    آخر تحديث : الاثنين، ١ أبريل ٢٠٢٤ في ٩:٠٩ ص

وجبات رمضانية من ذوي الاحتياجات الخاصة في قطاع غزة وإليهم

(وكالة أنباء العالم العربي) - أخرجت الأوضاع القاسية في قطاع غزة أفضل ما في ذوي الاحتياجات الخاصة وأفضل ما لديهم، فبادرت مجموعة منهم بالمشاركة في مشروع لتوفير وجبات الطعام لأبناء هذه الفئة ممن يواجهون ظروفا ازدادت قسوتها في ظل الحرب الحالية.

يشارك هؤلاء وعائلاتهم في مشروع تكية مطعم أطفالنا الشمولي، الذي يتولى فيه ذوو الاحتياجات الخاصة طهي الطعام وتوزيعه على أشخاص مثلهم ممن يعجزون عن الحصول على الطعام من المشاريع والمبادرات الأخرى.

وتقول فداء شراب مدير المشاريع في مبادرة أطفالنا للصم إن العمل في المشروع يتم بالكامل بلغة الإشارة ليتسنى لذوي الاحتياجات من العاملين والمستفيدين التواصل مع بعضهم البعض ومع الآخرين.

وأضافت لوكالة أنباء العالم العربي "أغلب القائمين على المشروع هم من خريجي دورات خاصة للطهي كانت تقدمها هذه الجمعية. وكلهم حصلوا على فرص عمل في مطاعم للوجبات السريعة. لكن بسبب الحرب والأوضاع والتصعيد والحرب هم خسروا فرص عملهم وكانوا متأثرين جدا لفقد مصدر الدخل والنزوح".

وتابعت "أتى هذا المشروع ليخلق فرص عمل ويدمجهم في المجتمع ويظهر صورة عن قدرات الأشخاص ذوي الإعاقة وأهمية جمعهم ومناصرة حقوقهم. وإنهم كمان يشاركوا في العمل الخاص بتقديم الاستجابة الشمولية في المجتمع".

وتشير شابة فلسطينية من المستفيدين من المشروع إلى أهميته لذوي الاحتياجات الخاصة في مثل هذه الظروف الصعبة.

وتضيف "إحنا في البيوت لا يوجد أي طعام بالمرة.. الوجبات هذه تساعدنا إننا نأكل باحترام وبقيمة للإنسان. الأكل جيد جدا وطعمه جميل.. ونحن سعداء لأن الوضع صعب جدا. اليوم نحصل على الوجبات بكل أدب واحترام وإن شاء الله يستمر المشروع لجميع الصم".