• بيت سومة

  • الثلاثاء، ١٤ مايو ٢٠٢٤ في ١٠:٣٧:٠٦ ص
    آخر تحديث : الثلاثاء، ١٤ مايو ٢٠٢٤ في ١٠:٣٧ ص

تماسيح في بيوت النوبيين بمصر تجذب السياح وتبعد الحسد

(وكالة أنباء العالم العربي) - يتمسك مصريون في أقصى الجنوب بمعتقدات انتقلت إليهم من القدماء عبر القرون بفضل التماسيح في إبعاد الحسد، فيربونها في بيوتهم البسيطة لتقيهم العين وتجلب لهم الرزق أيضا.

يملك طه عشرات التماسيح في منزل العائلة في بيت سومة، القرية النوبية قرب أسوان. بعضها يقترب عمره من 20 عاما، والبعض الآخر يتم تحنيطه ليبقى أثره في الوقاية من السحر، حسب المعتقدات المصرية القديمة.

يقول طه وهو يقف بين قفصين إن بأحدهما تمساح في الخامسة وفي الآخر تمساح وصل عمره إلى 17 عاما.

ويضيف "التماسيح تبعد العين الحاسدة.. السياح يستغربون كيف أننا نربي التماسيح في بيوتنا.. ييجوا هنا للفرجة والتقاط صور للتماسيح ومعها".

يداعب طه تماسيحه، لكنه يحتاط لفكاكها بالغة القوة فيغلقها بأربطة تجعل السيطرة عليها والإمساك بها أسهل.

عمر بعض التماسيح قد يصل إلى 100 عام مثلما يقول أهل القرية، حيث يكبر حتى يصل طوله الى 12 أو 13 مترا.

التمساح ابن السابعة عشرة هو الأكبر والأشرس في مجموعة طه. يقول الرجل أإنه جلب التمساح الكبير وعمره بضعة أيام.

يطعم طه تماسيح كميات كبيرة من الأسماك والطيور التي يتم اصطيادها خصيصا لهذه الغاية من مستنقعات وبحيرات قريبة. فالتمساح الصغير يأكل سمكتين والكبير يحتاج الى ست سمكات على الأقل في اليوم.

طليت بيوت القرية بألوان مبهجة وخصوصا الأبيض والأزرق مع رسومات ورموز تدل على هويتها النوبية. وتحول عدد كبير من بيوتها الى وجهات يقصدها السياح في طريقهم لمشاهدة آثار أسوان الفرعونية.