• أم درمان

  • الاثنين، ١ أبريل ٢٠٢٤ في ٩:١٦:٥٨ ص
    آخر تحديث : الاثنين، ١ أبريل ٢٠٢٤ في ٩:١٨ ص

سودانيون يعتمدون على مطابخ خيرية للحصول على وجبات إفطار وسحور مجانية في أم درمان

(وكالة أنباء العالم العربي) - تعمل مطابخ خيرية مشتركة في مدينة أم درمان غربي العاصمة السودانية الخرطوم على إعداد طعام الإفطار والسحور منذ بداية شهر رمضان وتوزيعه على النازحين والمحتاجين مجانا.

وزاد الاعتماد على هذه المطابخ وغيرها من المبادرات التطوعية بعدما أدت الحرب الدائرة في السودان منذ نحو عام إلى نزوح أعداد كبيرة من السودانيين إلى المدينة، بينما يعانون من ارتفاع في أسعار المواد الغذائية وتوقف الرواتب ومصادر الدخل.

وتقدم المطابخ المشتركة في المدينة والتي يعمل فيها متطوعون من الرجال والنساء وجبات ومشروبات. وقال محمد موسى الناشط في هذه المبادرة إن قائمة الطعام بها متنوعة وتختلف من يوم إلى آخر.

وفي منطقة الحتانة شمالي أم درمان يقدم متطوعو المطابخ الطعام بشكل يومي لآلاف المواطنين الذين يعتمدون على هذه الوجبات للبقاء على قيد الحياة.

ويصطف عشرات النساء والرجال والأطفال أمام المطابخ الجماعية للحصول على حصتهم من الغذاء الذي يعينهم على تناول إفطار رمضان، وحين يطول بهم الانتظار يضعون بدلا عنهم أواني فارغة في طوابير طويلة تمنح الحق في الحصول على الغذاء وفق أسبقية المجيء إلى المكان.

وتقول دار السلام عبد الله المتطوعة في المبادرة "يحتاج كل هؤلاء الناس إلى وجبة وليس لديهم ما يعتمدون عليه سواها".

وتشير المتطوعة إلى أن النساء في المبادرة يحضرون "أشياء لذيذة كثيرة مثل مديدة البلح والأرز باللبن وكذلك مديدة الحلبة وأطعمة. الليلة حضرنا عصيدة وبليلة، وعصائر لكل هذه الناس".

وتتلقى المطابخ الجماعية تبرعات مالية ومواد غذائية من متبرعين داخل السودان وخارجه إضافة إلى مساهمات من بعض الشركات التجارية، الأمر الذي ساهم في توسيع نشاطها لتشمل أحياء ومناطق جديدة داخل المدينة.