• بورتسودان

  • الأربعاء، ١٥ مايو ٢٠٢٤ في ٧:٥٥:٣٦ ص
    آخر تحديث : الأربعاء، ١٥ مايو ٢٠٢٤ في ١١:٣٨ ص

صحة إقليم دارفور: 38 قتيلا و280 جريحا جراء المعارك بين الجيش السوداني والدعم السريع في الفاشر

(وكالة أنباء العالم العربي) - كشفت حكومة إقليم دارفور عن مقتل 38 شخصا على الأقل وإصابة 280 آخرين ف جراء تصاعد العنف بمدينة الفاشر في ولاية شمال دارفور بغرب السودان بين الجيش وقوات الدعم السريع والمستمرة منذ ثلاثة أيام رغم التحذيرات الدولية بتجنب المواجهات العسكرية في المدينة والتي تعرض حياة الآلاف من المدنيين للخطر.

وأدان وزير الصحة والرعاية الاجتماعية في حكومة إقليم دارفور بابكر أبكر حسن خلال مؤتمر صحفي عقده ببورتسودان مساء الثلاثاء الهجوم والحصار الذي تفرضه قوات الدعم السريع على الفاشر وتعريض حياة آلاف المدنيين لمخاطر الجوع والعطش واعتبر أن ذلك يمثل "جريمة يعاقب عليها القانون الوطني والدولي".

وقال "عدد كبير من الأحياء تضررت من هذا القصف العشوائي والذي أدى إلي تدمير في البنية التحتية والمرافق الصحية وتعطلت كثير من المرافق الخدمية، وللأسف فقدنا حالات كثيرة من الوفيات لما يقرب من 38 حالة وفاة وإصابة 280 جراء الأحداث التي وقعت خلال الثلاثة أيام".

وطالب الوزير الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ومنظمات حقوق الإنسان باتخاذ موقف واضح من "إدانة قوات  الدعم السريع وملاحقتها لمحاسبتها على ما ترتكبه من انتهاكات خطيرة بحق المدنيين من خلال هذا الهجوم على مدينة الفاشر" على حد قوله.

وأكد وزير المالية في حكومة إقليم دارفور عبد العزيز مرسال للخدمة التلفزيونية لوكالة أنباء العالم العربي (AWP) أن المواطنين في دارفور يواجهون أوضاعا صعبة.

وأضاف مرسال "لم يكن هناك إنتاج خالص سواء كان حيواني أو زراعي ، لأن المواطن لم يكن آمنا حتى يزرع لتوفير قوته، وتوقفت أيضا المنظمات الإنسانية العاملة في هذا المجال بسبب الحرب والانتهاكات التي وقعت من الميليشيات المتمردة، وكذلك القوافل التي كانت تذهب إلى الإقليم محملة بالسلع والخدمات والأدوية والمعينات الأخرى أيضا توقفت بسبب الحصار الذي تفرضه الميليشيا على المواطن والإقليم بصفة عامة".

وتصاعدت حدة المواجهات العسكرية بين الجيش والحركات المسلحة المتحالفة معه من جهة وقوات الدعم السريع في الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور من جهة مما أدى الى سقوط مئات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين جراء القصف العشوائي الذي يطال المناطق المأهولة بالسكان المحاصرين منذ أسابيع داخل المدينة.