شخصيات قصص مارفل ودي.سي المصورة تجتذب جمهورا كبيرا في معرض الكتاب بالرباط
المصدر: AWP - جناح قصص مارفل ودي.سي المصورة في المعرض الدولي للنشر والكتاب في العاصمة المغربية الرباط يجتذب الكثير من الزائرين (13 مايو أيار 2024)
  • الرباط

  • الثلاثاء، ١٤ مايو ٢٠٢٤ في ٥:٠٣:٠٧ ص
    آخر تحديث : الثلاثاء، ١٤ مايو ٢٠٢٤ في ٥:٠٣ ص

شخصيات قصص مارفل ودي.سي المصورة تجتذب جمهورا كبيرا في معرض الكتاب بالرباط

(وكالة أنباء العالم العربي) - اجتذب جناح في المعرض الدولي للنشر والكتاب بالعاصمة المغربية الرباط لقصص مارفل ودي.سي المصورة جمهورا كبيرا من الشباب والمراهقين الذين توافدوا على الجناح لمشاهدة صور الأبطال الخارقين.

وأعلنت إدارة المعرض بموقعها على الإنترنت أنها تعاونت مع شركات منتجة للقصص المصورة ذائعة الصيت في ورشة رسم مخصصة لهذه القصص. وينظم مبدعو قصص مارفل ودي.سي المصورة ورشة رسم لأبطال سلسلة (ستار وورز)، أو "حرب النجوم"، وذلك في إطار مشاركتهم في المعرض الدولي للنشر والكتاب في المغرب.

وقال المخرج المغربي أيوب قنيير المشرف على الجناح في مقابلة مع وكالة أنباء العالم العربي (AWP) "جدد اللقاء في معرض الرباط مع مبدعي تصميم قصص مارفل ودي.سي المصورة فرص التعاون التي انطلقت في المعرض الدولي لكتاب الطفل والشباب بالدار البيضاء العام الماضي".

وأوضح أن الورشة السابقة ضمت سبعة فقط من فريق مارفل، في حين ضمت الورشة الجديدة عشرة فنانين منهم الأميركي شون تشين الذي يرسم شخصيتي (آيرون مان)، أو "الرجل الحديدي"، و(وولفرين)، كما يشارك من دي.سي الأميركي برنارد تشانغ الذي يرسم شخصيات منها (سوبرمان) و(وندروومان).

وتهدف الورشة، كما يقول قنيير، إلى تحفيز خيال الشباب وإبراز قدراتهم، مؤكدا أنه من الضروري أن تسعى الأجيال الجديدة لتنمية خيالها الابداعي.
 
وأكد قنيير أن كثيرين من الفنانين المغاربة قادرين على المساهمة مع شركات عالمية مثل مارفل ودي.سي "وما تريده الورشة هو تعزيز فرص شباب المغرب وربطهم بمؤسسات كبرى إلى جانب إبراز تلك المواهب داخل محترف مفتوح على تواصل مباشر مع الجمهور".
 
وأشار قنيير إلى وجود جانب معرفي تسعى ورشة مارفل لتأكيده "هو أهمية القراءة... ولكن باستعمال عناصر ووسائط كرتونية معروفة ولها حضور في ذاكرة الجميع".

ومضى قائلا "تقام ورش أخرى عن بعد، حيث تبث أعمال الورشة المتخصصة في عالم نشر الكتب المصورة مباشرة من نيويورك ولوس انجليس على الإنترنت طيلة أيام المعرض".

ويرى قنيير أن الورشة السابقة ساعدت على بناء شبكات تواصل عبر وسائل التواصل الاجتماعي بين مبدعي العالم وفناني المغرب الصاعدين "وهو أمر إيجابي أردنا البناء عليه وتعميقه".

وأضاف "هناك فنانون مغاربة يملكون الكثير من الإمكانيات، وتستطيع الورشة أن تساعد في تحقيق قفزات نحو المستقبل".

وتابع قائلا "نجحنا خلال أيام المعرض في اجتذاب عشاق جدد لفن القصص المصورة أتوا من مصادر مختلفة، فالبعض مهتم بالكتابة والبعض الآخر يركز على الرسوم والغرافيك، ومنهم من يفهم في التقنيات".

وأردف "نعتقد أن مجرد اجتماع هؤلاء في مكان واحد هو نجاح كبير لفن آخذ في التوسع والانتشار عالميا، كما أن وجودهم معا يعني أنهم يملكون القدرة على الإبداع ورفع راية الخيال".