• غزة

  • الجمعة، ١٠ نوفمبر ٢٠٢٣ في ١:٤٥:٤٨ م
    آخر تحديث : الجمعة، ١٠ نوفمبر ٢٠٢٣ في ٣:٥٠ م

صحفيون يخلون خيمتهم بمستشفى الشفاء في غزة بعد اقتراب القصف الإسرائيلي

(وكالة أنباء العالم العربي) - لملم صحفيون كاميراتهم وأدواتهم ليخلوا خيمة كانت مخصصة لهم في ساحة مجمع الشفاء الطبي بمدينة غزة، مع تكرار القصف الإسرائيلي الذي بات أقرب من أي وقت مضى من المجمع الطبي الأكبر في القطاع.

وقال الصحفي عبد حسونة، وهو واحد من عشرة صحفيين كانوا مقيمين في الخيمة الصحفية بساحة المستشفى منذ بدء جولة التصعيد الحالية بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في السابع من أكتوبر تشرين الأول الماضي، إنهم سيتوجهون جنوبا.

وأضاف متحدثا لوكالة أنباء العالم العربي "قررنا نغادر مكان عملنا ونتجه لأماكن الجنوب إللي ادعى الاحتلال الإسرائيلي أنها آمنة رغم أنها ليست آمنة.. لكن الوضع في مستشفى الشفاء أصبح صعبا للغاية".

وأفادت وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية اليوم بمقتل ستة أشخاص وإصابة آخرين في القصف الإسرائيلي الذي استهدف محيط مستشفى الشفاء في ساعة متأخرة مساء الخميس.

وأضاف حسونة أن عددا من الصحفيين أصيبوا في القصف الذي استهدف محيط المجمع الليلة الماضية، بينهم حالات بتر.

وتابع "هذه الليلة كانت صعبة.. من الليالي الصعبة إللي مرت علينا خلال العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.. تلقينا فيها قذائف مدفعية وقصف إسرائيلي في محيط المستشفى وداخل المستشفى وإلقاء عدد من القذائف والمدفعية الإسرائيلية على الزملاء الصحفيين.. يعني لو قدمنا وشفنا.. هذه هي آثار استهداف قذيفة كانت منتصف اليوم 35 من الحرب الإسرائيلية المتواصلة.. وكان فيه أيضا حالات بتر".

وصباح اليوم الجمعة، ذكر شهود عيان لوكالة أنباء العالم العربي أن إسرائيل قصفت مبنى العيادات الخارجية داخل مستشفى الشفاء في غزة مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

وقال شهود إن دبابات إسرائيلية موجودة في محيط مستشفيات الرنتيسي والنصر والعيون بشمال غرب مدينة غزة.

ويوجد في هذه المستشفيات الثلاثة آلاف المرضى والنازحين.