• نجران

  • الاثنين، ١٣ مايو ٢٠٢٤ في ٢:٤٠:٥١ م
    آخر تحديث : الاثنين، ١٣ مايو ٢٠٢٤ في ٢:٤٠ م

رحالة يمني يصل إلى نجران بالسعودية على ظهر ناقته أملا في الوصول إلى مكة

(وكالة أنباء العالم العربي) - انطلق الرحالة منير الدهمي في الخامس والعشرين من فبراير شباط الماضي من تريم في محافظة حضرموت جنوب اليمن في رحلة على ظهر ناقته قاصدا مكة المكرمة لأدا العمرة.

هذه المغامرة أطلق عليها الشاب اليمني اسم (رحلة عام الإبل) بعدما سمّت السعودية عام 2024 بعام الإبل، وفي هذه الرحلة يقطع 750 كيلومترا بمفرده على ظهر ناقته مرورا بالجبال والوديان والمدن وصحراء الربع الخالي في ظروف مناخية متقلبة.

وسبق أن قطع الدهمي رحلة طويلة في القرن الأفريقي على ظهر جمل في عام 2013 برفقة صديقه أحمد القاسمي، وعام 2016 قطع رحلة من الخرطوم إلى الفاشر في إقليم دارفور ومنها إلى منطقة الحدود السودانية مع تشاد، وفي عام 2022 قطع سار على ظهرة ناقته في رحلة داخل مصر من اسوان حتى القاهرة.

وقال الدهمي "انطلقت في 25 فبراير الماضي من تريم بحضرموت باتجاه مكة المكرمة بهدف أداء مناسك العمرة. أطلقت على هذه الرحلة اسم (رحلة عام الإبل) تفاعلا مع تسمية المملكة العربية السعودية عام 2024 بعام الإبل".

وأضاف "لرحلتي أهداف كثيرة بينها إحياء أمجاد العرب وتعريف العالم بتراثنا وتقاليدنا العربية المشتركة، وأيضا إظهارها بشكل مميز، إضافة الى مشاركة إخواننا في المملكة العربية السعودية فرحة التميز بإطلاق عام الإبل".

وتابع قائلا "قطعنا حتى الآن نصف المسافة، مررنا بالربع الخالي وبلغنا مدينة نجران في المملكة العربية السعودية بنجاح، وجدنا تفاعلا كبيرا من الشعب السعودي وأمن الطرق. في الحقيقة هم شعب مضياف".