• بيروت

  • الخميس، ١٦ مايو ٢٠٢٤ في ٦:٤٩:٥١ ص
    آخر تحديث : الخميس، ١٦ مايو ٢٠٢٤ في ٦:٤٩ ص

نائب لبناني يتقدم باقتراح لإعادة الخدمة العسكرية الإلزامية "درءا للمخاطر الطائفية

(وكالة أنباء العالم العربي) - تقدم النائب اللبناني حيدر ناصر باقتراح قانون لإعادة الخدمة العسكرية الإلزامية في لبنان، وذلك بعد 19 عاما من إلغائه.

واعتبر  النائب ناصر أن عودة الخدمة العسكرية الإلزامية ستساعد على تقريب اللبنانيين من بعضهم، في ظل ما وصفه بتصاعد المشكلات الطائفية.

وقال ناصر "ألغينا خدمة العلم منذ 2005، ولا أعلم إن كانت صدفة أم لا، ولكن منذ عام 2005 توالت المشاكل في لبنان، والمشاكل الطائفية التي كانت ذات زخم قوي، والتي انطلقت شرارتها في العام ذاته".

وأضاف "اليوم بعدما نراه من تفكك في المجتمع والذي نراه ليس فقط عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وهناك نقص بالتربية الوطنية حتى الأمن الاجتماعي أصبح في خطر، والروح الوطنية لم تعد موجودة، ولم يعد هناك ما يربطنا بتراثنا، المكان الوحيد الذي ينصهر فيه الإنسان وتبدأ فيه أولى مراحل الرجولة، نحن بحاجة لها وهو الجيش اللبناني".

وبحسب النائب ناصر، هناك كتل نيابية أبدت استعدادا وإيجابية تجاه المقترح.

من جهته أوضح غازي زعيتر الوزير السابق في حكومة عمر كرامي التي ألغت الخدمة العسكرية الإلزامية في عام 2005 أن القرار كان يهدف حينذاك إلى إفساح المجال أمام الشباب اللبناني لمتابعة تحصيله العلمي ومهاراته المهنية.

وقال "أحد عناوين الأسباب الموجبة آنذاك أن نفسح المجال أمام طلابنا لتحصيل علومهم الأكاديمية أو المهنية، وكان هذا هو السبب الرئيسي، بالإضافة للاغتراب والهجرة، وليس هناك سبب آخر".

ورأى زعيتر أن عودة الخدمة العسكرية الإلزامية الآن قد يمتص ما وصفه بالتأزم الطائفي في الشارع اللبناني والجيش بصفة خاصة.

وقال "هذا البلد يجب أن يكون فيه حق المواطنة لكل الناس، حتى في خدمة العلم يتم الأخذ بعين الاعتبار كم من مسلمين ومسيحيين ومن المذاهب المختلفة، وللأسف ما زلنا بذات العقلية، واليوم أعتقد أن العودة إلى خدمة العلم ربما تخفف وتمتص من الشحن المذهبي حين يجتمع الشبان من كل الطوائف والمذاهب والأديان".