• غزة

  • الاثنين، ١ أبريل ٢٠٢٤ في ١٠:٢٦:٣٧ م
    آخر تحديث : الاثنين، ١ أبريل ٢٠٢٤ في ١٠:٢٦ م

متحدث الدفاع المدني بغزة لـAWP: مجمع الشفاء لم يعد يصلح مركزا طبيا بعد تدمير كافة مبانيه

(وكالة أنباء العالم العربي) - ذكر المتحدث باسم الدفاع المدني في قطاع غزة محمود بصل يوم الاثنين أن طواقمهم لا تزال تنتشل جثامين الضحايا بمحيط مجمع الشفاء الطبي في مدينة غزة، مؤكدا على أن المجمع لم يعد يصلح لأن يكون مركزا طبيا بعد أن دمر الجيش الإسرائيلي مبانيه كافة.

وقال بصل في تصريحات لوكالة أنباء العالم العربي (AWP) "المباني حُرقت بشكل كامل وتم قصف العديد منها بالصواريخ، ولا يوجد متر واحد في مجمع الشفاء لم يقصف".

وأضاف أن هناك "عمليات تجريف واسعة بمحيط المجمع وجميع الأراضي بداخله قد جُرفت كذلك، إضافة لتجريف المقبرة التي كانت بساحة المستشفى".

واتهم بصل الجيش الإسرائيلي بنقل الجرحى الموجودين داخل المجمع لأكثر من مبنى رغم عدم قدرتهم على الحركة، إلى جانب قيامه بعمل حُفر وتجميع جثث الضحايا بداخلها عبر الجرافات وردمها بالرمال.

وأكد متحدث الدفاع المدني على أنه وفقا لشهادات الجرحى والمرضى الموجودين في مجمع الشفاء "لم يصلهم أي طعام أو مياه طوال فترة حصار المجمع التي استمرت 15 يوما".

وتابع قائلا "العديد من المرضى تعفنت جروحهم وتدهور وضعهم الصحي بسبب عدم تلقي أي علاج طوال هذه الفترة".

كما أشار بصل إلى أن مربعات سكنية كاملة في محيط مجمع الشفاء دمرت بشكل كامل، لافتا إلى أن العديد من العائلات لا تزال تبحث عن أبنائها تحت الركام لكن لا يمكن إخراجهم لعدم توفر المعدات.

واعتبر المتحدث أن حصار مجمع الشفاء "من أبشع المشاهد وأكثرها مأساوية منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، حيث دمرت منظومة صحية كبيرة بشكل كامل".

وفي وقت سابق يوم الاثنين، قال الدفاع المدني إنه جرى العثور على نحو 300 قتيل في مجمع الشفاء الطبي ومحيطه بغزة بعد انسحاب القوات الإسرائيلية.

وذكر التلفزيون الفلسطيني أنه تم إحراق مباني مجمع الشفاء وأنه خرج بالكامل عن الخدمة.

غير أن المدير العام للمكتب الإعلامي الحكومي في غزة إسماعيل الثوابتة أكد لوكالة أنباء العالم العربي اليوم أن القوات الإسرائيلية قتلت 400 فلسطيني في مجمع الشفاء ومحيطه خلال فترة اقتحامها للمجمع.

وأشار الثوابتة إلى الجيش الإسرائيلي اعتقل قرابة 300 مدني من مواطنين وكوادر طبية واقتادهم إلى جهة مجهولة، واصفا ما حدث في مجمع الشفاء على مدى أسبوعين متواصلين بأنه "جريمة ضد الإنسانية والقانون الدولي وكل اتفاقيات حقوق الإنسان".

وطالب الثوابتة بالتدخل الفوري والعاجل "لوقف الحرب ضد المستشفيات والقطاع الصحي وكذلك وقف الإبادة الجماعية التي تمارس ضد المدنيين والأطفال والنساء في قطاع غزة".