مصر تتهم إسرائيل بلي الحقائق والتنصل من المسؤولية بشأن إغلاق معبر رفح
صورة أرشيفية لوزير الخارجية المصري سامح شكري
  • القاهرة

  • الثلاثاء، ١٤ مايو ٢٠٢٤ في ٦:٢٧:٤٨ م
    آخر تحديث : الأربعاء، ١٥ مايو ٢٠٢٤ في ١١:٣٨ ص

مصر تتهم إسرائيل بلي الحقائق والتنصل من المسؤولية بشأن إغلاق معبر رفح

(وكالة أنباء العالم العربي) - أثارت تصريحات وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس يوم الثلاثاء حول مسؤولية مصر عن إغلاق معبر رفح، ردود فعل غاضبة من مصر، حيث انتقد وزير الخارجية المصري سامح شكري هذه التصريحات واتهم إسرائيل بانتهاج "سياسة لي الحقائق والتنصل من المسئولية".

وأكد شكري في بيان نقلته وزارة الخارجية عبر فيسبوك "رفض مصر القاطع لسياسة ليّ الحقائق والتنصل من المسئولية التي يتبعها الجانب الإسرائيلي"، مشددا على أن إسرائيل "هي المسئولة الوحيدة عن الكارثة الإنسانية التي يواجهها الفلسطينيون في قطاع غزة حاليا".

وقال شكري في بيانه إن السيطرة الإسرائيلية على الجانب الفلسطيني من معبر رفح، والعمليات العسكرية الإسرائيلية في محيطه "تعرض حياة العاملين في مجال الإغاثة وسائقي الشاحنات لمخاطر محدقة"، مضيفا أن العمليات العسكرية هناك "هي السبب الرئيسي في عدم القدرة على إدخال المساعدات من المعبر".

واستنكر وزير الخارجية بشدة ما وصفها "محاولات الجانب الإسرائيلي اليائسة تحميل مصر المسئولية عن الأزمة الإنسانية غير المسبوقة التي يواجهها قطاع غزة".

وأشار إلى أن الأزمة الإنسانية في القطاع "نتاج مباشر للاعتداءات الإسرائيلية العشوائية ضد الفلسطينيين لأكثر من سبعة أشهر".

وطالب وزير الخارجية المصري إسرائيل "بالاضطلاع بمسئوليتها القانونية باعتبارها القوة القائمة بالاحتلال، من خلال السماح بدخول المساعدات عبر المنافذ البرية التي تقع تحت سيطرتها".

انسحاب إسرائيل

وقال مصدر مصري مسؤول لقناة القاهرة الإخبارية أن إسرائيل تسعى "لتحميل مصر مسؤولية عدوانها على قطاع غزة واحتلالها لمنفذ رفح"، مشيرا إلى أنه إذا كانت إسرائيل ترغب في فتح المعبر فعليها الانسحاب منه ووقف عملياتها هناك.

وأكد المصدر أن إسرائيل "هي من تحاصر قطاع غزة وتعيق خروج موظفي الإغاثة والأمم المتحدة وتقوم بتجويع أكثر من مليوني فلسطيني".

وأشار مصدر مصري مطلع للقناة التلفزيونية إلى أن خلافات داخل حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تسببت في عدم إعداد خطة إغاثة لمواطني القطاع وحماية موظفي المنظمات الدولية العاملة بالقطاع.

وأكد المصدر أن مقتل الموظف الأممي أمس دليل على "تخبط الحكومة الإسرائيلية" في تعاملها مع الأحداث في غزة.

كما نقلت (القاهرة الإخبارية) عن مصدر آخر قوله إن مصر أبلغت إسرائيل "بخطورة استمرارها في منع دخول المساعدات لقطاع غزة".

كان وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس قد اتهم مصر بإغلاق معبر رفح، وقال إن مصر "تملك المفتاح" لمنع حدوث أزمة إنسانية في غزة.

وأضاف كاتس عبر منصة إكس "العالم يضع مسؤولية الوضع الإنساني (في غزة) على عاتق إسرائيل، ولكن مفتاح منع حدوث أزمة إنسانية في غزة أصبح الآن في أيدي أصدقائنا المصريين".

وأشار كاتس إلى أن حركة حماس لن تتحكم بمعبر رفح مجددا، مضيفا أن هذا الأمر "ضرورة أمنية" لن تتنازل عنها إسرائيل.