• خان يونس

  • الخميس، ١٦ مايو ٢٠٢٤ في ٦:٣١:٠٨ ص
    آخر تحديث : الخميس، ١٦ مايو ٢٠٢٤ في ٦:٣١ ص

عودة مستشفى ناصر للعمل بأقل الإمكانيات بعد انسحاب إسرائيلي من خان يونس

(وكالة أنباء العالم العربي) - عاد مجمع ناصر الطبي لاستقبال المرضى بعد توقف عن العمل استمر نحو شهر إثر انسحاب القوات الإسرائيلية من خان يونس، ويقول مدير التمريض بالمجمع إن إعادة تشغيل المجمع كانت عملية "صعبة ومعقدة وواجهت العديد من المشاكل".

وتعرض مجمع ناصر الطبي لأضرار كبيرة بعد اقتحامه من قبل الجيش الإسرائيلي في أبريل نيسان الماضي، ليتوقف عن الخدمة بشكل كامل. فاحترقت مخازن المجمع بشكل كامل ودمر الكثير من الأجهزة في أقسام العناية المركزة والحضانة وغسيل الكلي.

وقال مدير التمريض محمد الصقر لوكالة أنباء العالم العربي (AWP) إن المستشفى بدأ بتوفير الخدمات للمرضى بالفعل.

وأضاف "نعمل جاهدين بألّا نقول لأي مريض يقصدنا أن ما يحتاجه غير متوفر أو أننا غير قادرين. لدينا النية والإصرار على التعامل مع جميع المرضى ونحاول أن نقدم خدمة طبية حتى في هذه الظروف بجودة جيدة".

في المقابل، أشار الصقر إلى أن المستشفى وجه صرخات استغاثة لجميع المؤسسات والهيئات المحلية والدولية، التي استجابت بتوفير الكثير من احتياجاته الضرورية لإعادة استقبال المرضى، إلا أن ما توفر لا يزال غير كاف.

وقال "ما تلقيناه حتى الآن غير كاف، نواجه نقص في الأجهزة والمعدات والمستلزمات الطبية تقريباً في جميع الأقسام".

وعدّد الصقر بعض النواقص التي يعاني منها المشفى وفي مقدمها الوقود، إضافة لنقص حاد في أجهزة غسيل الكلي، التي قال إن الجيش الإسرائيلي قام بتدميرها واحراقها.

ويشمل النقص أيضا الأجهزة الحيوية في أقسام العناية المركزة وحضانة الأطفال، وقال إن العمل جار على مدار الساعة على توفيرها لإعادة تشغيل المجمع الطبي بشكل كامل مرة أخرى.

ويعتبر مجمع ناصر الطبي الأكبر في جنوب قطاع غزة، وكان يضم قبل الحرب الإسرائيلية نحو 340 سريرا ليرتفع العدد خلالها إلى أكثر من 500 قبل أن يجبر على التوقف عن العمل أثر دخول الجيش الإسرائيلي إليه الشهر الماضي.