• واشنطن

  • الثلاثاء، ٢ أبريل ٢٠٢٤ في ١٠:٠٣:٤٩ م
    آخر تحديث : الأربعاء، ٣ أبريل ٢٠٢٤ في ٩:٥٩ ص

ضابط أميركي سابق لـAWP: القائد بالحرس الثوري الإيراني الذي قتل في دمشق مسؤول عن عمليات ضد قواعد أميركية

(وكالة أنباء العالم العربي) -  أشاد ضابط مخابرات أميركي سابق يوم الثلاثاء بالضربة الإسرائيلية على مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق بوصفها "ضربة نوعية" قتلت قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني في سوريا ولبنان محمد رضا زاهدي الذي اتهمه بأنه مسؤول عن عمليات ضد قواعد أميركية.

وقال مايكل بريغنت لوكالة أنباء العالم العربي (AWP) إن زاهدي مسؤول عن هجمات على قواعد أميركية، مشيراً إلى هجوم بطائرات مسيرة على قاعدة عسكرية تعرف باسم "البرج 22" في منطقة الركبان بمديرية الرويشد، شمال شرقي الأردن قرب الحدود السورية أدى إلى مقتل  3 جنود أميركيين وإصابة العشرات.

وأوضح "هذا هو القائد الذي كان مسؤولاً عن العمليات في سوريا ولبنان. إنه إرهابي  وهو المسؤول عن الهجمات على القواعد الأميركية في سوريا (وعن مقتل) الأميركيين الثلاثة في البرج 22، .. إنها ضربة نوعية قضت على قائد في الحرس الثوري وعاملين معه".

جاء ذلك تعليقا على إعلان الحرس الثوري الإيراني مقتل العميد محمد رضا زاهدي، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري في سوريا ولبنان، ونائبه محمد هادي رحيمي وخمسة من الضباط المرافقين لهما في الهجوم الإسرائيلي على القنصلية الإيرانية في دمشق.

وردا على إمكانية خسارة اسرائيل دعم الولايات المتحدة لها دوليا بسبب استهدافها موقعا دبلوماسيا، قال الضابط الأميركي السابق" تقول الاستخبارات الأميركية إنه ليس مبنى قنصلية بل هي خلية عملياتية ولم يتم استهداف أي فريق قنصلي، إنه مجمع خاص للحرس الثوري فقط، فالهدف كان الحرس الثوري، ويجب أن نتذكر أن الحرس الثوري الإيراني يستخدم العنف، ومصنف كمجموعة إرهابية، لذلك لم يتم الهجوم في الواقع على أي دبلوماسي".

وكان السفير الإيراني في سوريا حسين أكبري قال في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أمس إن إيران "لا تشعر بالقلق من أي إجراء تقوم به إسرائيل ونحن مع المقاومة" مضيفاً أن إيران "سترد على الجريمة التي ارتكبتها إسرائيل في الوقت والمكان المناسبين".