• دمشق

  • الثلاثاء، ٢ أبريل ٢٠٢٤ في ٥:١٩:٤٨ ص
    آخر تحديث : الثلاثاء، ٢ أبريل ٢٠٢٤ في ٥:١٩ ص

استمرار رفع أنقاض مبنى القنصلية الإيرانية بدمشق بعد ساعات من هجوم دمره بالكامل

(وكالة أنباء العالم العربي) - واصلت أجهزة الدفاع المدني والإنقاذ السورية إزالة أنقاض مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق بعد ساعات من هجوم دمره بالكامل وأسفر عن مقتل عدد من عناصر الحرس الثوري بينهم قادة بفيلق القدس.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني مساء الاثنين مقتل العميد محمد رضا زاهدي، قائد فيلق القدس في سوريا ولبنان، ونائبه محمد هادي رحيمي في وخمسة من الضباط المرافقين لهما فيما قال إنه هجوم إسرائيلي على القنصلية الإيرانية بدمشق.

وقالت وزارة الدفاع السورية إن إسرائيل شنت هجوما جويا استهدف مبنى القنصلية الإيرانية مما أدى إلى مقتل وإصابة كل من كان بداخله وتدمير المبنى بالكامل.

وقال السفير الإيراني في سوريا حسين أكبري إن من المرجح مقتل من خمسة إلى سبعة أشخاص في الهجوم على القنصلية، وإن عمليات البحث وانتشال الضحايا ما زالت جارية.

وأضاف أكبري، عبر مترجم، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية السوري فيصل المقداد أن إيران "لا تشعر بالقلق من أي إجراء تقوم به إسرائيل ونحن مع المقاومة".

وأردف "الجمهورية الإسلامية سترد على الجريمة التي ارتكبتها إسرائيل في الوقت والمكان المناسبين".

ونقلت وكالة مهر للأنباء عن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان قوله "هذا العدوان تجاوز لجميع الأعراف الدبلوماسية والمعاهدات الدولية".

وشن عبد اللهيان هجوما حادا على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قائلا "نتنياهو فقد اتزانه العقلي تماما بسبب الإخفاقات المتتالية في غزة وفشله في تحقيق الأهداف الصهيونية".