• واشنطن

  • الأربعاء، ١٥ مايو ٢٠٢٤ في ٣:٤٢:٢٦ م
    آخر تحديث : الأربعاء، ١٥ مايو ٢٠٢٤ في ٣:٤٢ م

أميركا تفرض عقوبات على قائدين في قوات الدعم السريع السودانية

(وكالة أنباء العالم العربي) - أعلنت وزارة الخزانة الأميركية يوم الأربعاء فرض عقوبات على اثنين من قادة قوات الدعم السريع السودانية وهددت بمواصلة استخدام العقوبات ضد الذين يسعون لاستمرار الصراع في السودان.

وقالت الوزارة في بيان إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لها فرض عقوبات على كل من علي يعقوب جبريل وعثمان محمد حامد محمد لقيادتهما الحملة العسكرية لقوات الدعم السريع في الفاشر.

وتأتي عقوبات الخزانة الأميركية ردا على حصار قوات الدعم السريع لمدينة الفاشر في شمال دارفور في محاولة للسيطرة عليها.

وأضافت الخزانة الأميركية "تسببت هجمات قوات الدعم السريع في شمال دارفور، والتي بدأت الشهر الماضي، في سقوط عشرات الضحايا من المدنيين، بينهم أطفال".

وتابعت "أدى تطويق قوات الدعم السريع للفاشر، عاصمة شمال دارفور، والقتال الأخير بين قوات الدعم السريع والجيش السوداني، إلى تعريض ما يقرب من مليون مدني سوداني للخطر في آخر ملاذ آمن رئيسي في دارفور، وإعاقة وصول المساعدات الإنسانية، وزيادة خطر وقوع فظائع جماعية، ويمكن أن يؤدي إلى تقويض جهود السلام".

وقال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية برايان نيلسون "بينما يواصل الشعب السوداني المطالبة بإنهاء هذا الصراع، ركز هؤلاء القادة على التوسع إلى جبهات قتال جديدة والقتال من أجل السيطرة على المزيد من الأراضي".

وأضاف "ستواصل الولايات المتحدة استخدام العقوبات لدعم عملية السلام والعمل ضد أولئك الذين يريدون استمرار الصراع من الجانبين".

وقالت منظمة أطباء بلا حدود في وقت سابق اليوم إن 56 شخصا قتلوا في مدينة الفاشر عاصمة إقليم شمال دارفور وإن نحو 400 أصيبوا جراء الاشتباكات بين الجيش السوداني والدعم السريع منذ 10 مايو أيار الجاري.

وقال شهود عيان لوكالة أنباء العالم العربي (AWP)، إن الجيش وقوات الدعم السريع يتبادلان القصف المدفعي، ويشن الجيش ضربات على تمركزات لقوات الدعم السريع في الأحياء والقرى المحيطة بالمدينة، بينما تقصف الدعم السريع مواقع الجيش داخل المدينة.

وتفرض قوات الدعم السريع حصارا محكما على مدينة الفاشر في مسعى للسيطرة عليها، وسط تحذيرات دولية وإقليمية من اجتياح المدينة التي تؤوي ملايين النازحين الذين فروا من مدن الإقليم المضطرب جراء الصراع.