• القاهرة

  • الثلاثاء، ١٤ مايو ٢٠٢٤ في ٤:٣٧:٥٢ ص
    آخر تحديث : الثلاثاء، ١٤ مايو ٢٠٢٤ في ٤:٣٧ ص

الرئيس المصري: مشكلة نقص الدولار كانت وما زالت تمثل تحديا والحل في زيادة الإنتاج

(وكالة أنباء العالم العربي) - قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الاثنين إن مشكلة نقص العملة الصعبة في مصر كانت ولا تزال تمثل تحديا، لكنه أكد أن من الممكن تجاوزها عبر زيادة الإنتاج المحلي.

وقال السيسي خلال افتتاح المرحلة الأولى من المنطقة الصناعية لمشروع مستقبل مصر للتنمية "كان عندنا تحدى الدولار وما زال"، مشددا على ضرورة زيادة المنتج المحلي بقوة من أجل تغطية الاحتياجات في الداخل وتصدير الفائض من هذا المنتج سواء كان زراعيا أو صناعيا.

وأشار الرئيس المصري إلى أهمية مشاركة القطاع الخاص في المشروعات التي تنفذها الدولة، كما تحدث عن التحديات التي تواجه المشروعات التنموية.

ولفت السيسي كذلك إلى مسألة الاستخدام الأمثل للمياه والسيطرة عليها حتى لا تُستخدم بشكل جائر، مؤكدا أن المياه لا تتوفر في مصر ببساطة، لذا من الضروري تحقيق الاستفادة من كل نقطة مياه.

وقال بهاء الغنام، المدير التنفيذي لجهاز مستقبل مصر، في كلمته خلال الافتتاح إن مشاريع الجهاز وفرت نحو مليوني فرصة عمل غير مباشرة بالإضافة إلى 40 ألف فرصة مباشرة.

وأضاف أن الجهاز يعمل في عدة مشاريع زراعية في سيناء ومدينة السادات والمنيا وبني سويف والعوينات والصحراء الغربية، مشيرا إلى أنها تُعد باكورة مشروع الدلتا الجديدة التي تبلغ مساحتها نحو 2.2 مليون فدان.

وعن مساهمة القطاع الزراعي في الناتج القومي قال إنها تبلغ 15 بالمئة ويعمل بهذا القطاع نحو 25 بالمئة من الأيدي العاملة.

ومشروع مستقبل مصر هو أحد المشروعات الزراعية التي تسعى من خلالها الحكومة لتحقيق الاكتفاء الذاتي وتصدير الفائض؛ وهو يقع غربي القاهرة وتبلغ تكلفته الإجمالية ثمانية مليارات جنيه (170 مليون دولار).

ويهدف المشروع الذي تم تنفيذه على 1.05 مليون فدان من إجمالي 2.2 هي مساحة الدلتا الجديدة إلى تعظيم فرص الإنتاج وتوفير منتجات زراعية بجودة عالية وأسعار مناسبة.

وبدأ جهاز مستقبل مصر للتنمية المستدامة في عام 2017 باستصلاح مساحات صغيرة من خلال استخدام أساليب الري الحديث وتكنولوجيا الزراعات الدقيقة، ليصل ما تم استصلاحه حتى عام 2023 نحو 800 ألف فدان.

(الدولار = 47 جنيها مصريا)