المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي لـAWP: هدفنا إبعاد حزب الله عن الحدود سواء بتسوية سياسية أو بالحرب الشاملة
أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي - المصدر: حساب أفيخاي أدرعي على منصة إكس
  • تل أبيب

  • الأربعاء، ٣ أبريل ٢٠٢٤ في ٥:٠٦:٤٤ م
    آخر تحديث : الأربعاء، ٣ أبريل ٢٠٢٤ في ٥:٠٦ م

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي لـAWP: هدفنا إبعاد حزب الله عن الحدود سواء بتسوية سياسية أو بالحرب الشاملة

(وكالة أنباء العالم العربي) - قال أفيخاي أدرعي المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي يوم الثلاثاء إن هدف اسرائيل الاستراتيجي يتلخص في إعادة الإسرائيليين إلى الشمال من خلال إبعاد حزب الله اللبناني عن الحدود بكل وسيلة ممكنة سواء سياسية أو عسكرية.

وصرح أدرعي لوكالة أنباء العالم العربي (AWP) أن زيارة رئيس الأركان الإسرائيلي هرتسي هاليفي للشمال جاءت في إطار زياراته المعتادة لتحديد الأعمال الدفاعية والهجومية، موضحاً أن  بأن الخطة في المرحلة المقبلة هي تحديد الأهداف العسكرية ويمكن أن تتوسع حسب تحركات حزب الله.

وأضاف "يأتي رئيس الأركان بين الفينة والأخرى إلى قيادة المنطقة الشمالية ويقر الخطوات المقبلة،  بما في ذلك الخطوات الدفاعية لنحمي الحدود، وكذلك الأهداف العسكرية الأخرى التي سوف نستهدفها في حال تمادى حزب الله في استهداف قواتنا وبلدتنا في المنطقة الشمالية".

جاء ذلك توضيحاً لتصريح سابق لأدرعي بأن رئيس الأركان صادق على خطط المراحل اللاحقة من القتال في مناطق القيادة الشمالية.

ونفى أدرعي أن تكون الخطط العسكرية الجديدة لها علاقة بوصول المفاوضات مع حماس إلى طريق مسدود.

وأوضح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي "يتعلق الوضع بالهدف الاستراتيجي لإسرائيل، وهو الالتزام بإعادة المواطنين الإسرائيليين إلى منطقة الشمال، وهذا يتطلب منع حزب الله من الانتشار على حدودنا، وعلى مقربة منها .. وهذا سيتم إما من خلال تسوية سياسية يتم اتخاذ القرار بشأنها، أو عبر وسائل عسكرية سيتخذها الجيش .. ولذلك الجيش يرفع بشكل متسارع حالة جاهزيته لأي تصعيد، بما في ذلك الحرب الشاملة مع حزب الله".

وأضاف أن بلاده منفتحة بالمقابل على فكرة حل سياسي وقال "نافذة الوصول إلى هذه التسوية إلى هذا النوع من التفاهمات موجودة، لا زالت قائمة، هذا ما أكده رئيس الأركان قبل عدة أسابيع، نحن مصممون على إبعاد حزب الله عن حدودنا، وسنستخدم كل وسيلة ممكنة من أجل تحقيق ذلك".

وشرح المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي الوضع في المنطقة الشمالية وما الذي تستهدفه إسرائيل فيما يخص قدرات حزب الله قائلاً " نركز في عملياتنا على استهداف قدرتين لحزب الله هما  القذائف المضادة للدروع التي يمتلكها حزب الله على حدودنا، وأيضا قدرات القذائف الصاروخية".

وأردف "نستهدف القيادات المسؤولة عن تلك القدرات، وفي الأسبوع المنصرم استطاع الجيش الإسرائيلي  تصفية قياديين كبيرين في حزب الله، الأول مسؤول عن وحدة الصواريخ والقذائف، والثاني قائد كبير في الوحدة المضادة للدروع".

وتشهد الحدود الإسرائيلية اللبنانية قصفا متبادلا بشكل شبه يومي بين الجيش الإسرائيلي وحزب الله منذ اندلاع الحرب في قطاع غزة في السابع من أكتوبر تشرين الأول الماضي.