• القدس

  • الخميس، ١٦ مايو ٢٠٢٤ في ٧:٤٦:٢٩ ص
    آخر تحديث : الخميس، ١٦ مايو ٢٠٢٤ في ٤:٢٣ م

أبو نهاد.. آخر المحاربين الفلسطينيين منذ زمن النكبة

(وكالة أنباء العالم العربي) - 103 سنوات هي عمر الفلسطيني محمد محمود جاد الله أبو نهاد، آخر المحاربين الفلسطينيين منذ عام 1948 الذي يُعرف بعام النكبة.

في منزله الواقع بقرية صور باهر غرب القدس، يجلس أبو نهاد محاطا بالوثائق والرسائل والصور الفوتوغرافية التي جمعته برفاقه المقاتلين والصحف الفلسطينية والعربية والعالمية التي كتبت عن مسيرته القتالية المعمِّرة.

تجند أبو نهاد في "جيش الإنقاذ" عام 1947، وتدرب على يد الجيش السوري ليتخرج برتبة ملازم أول، شارك في معارك الشيخ جراح والقسطل والنبي يعقوب وجبل المكبر والدهيشة وبيت صفافا والقطمون وكفار عتصيون، وهو آخر مقاتل من جيش الإنقاذ.

جيل يعقبه آخر وعام يذهب وآخر يأتي، وما فتئ الفلسطينيون يتناقلون حكاية تهجير وترحيل وتشريد نفذتها مجموعتا الإرغون وشتيرن في نيسان أبريل 1948 بقرية دير ياسين الفلسطينية، تبعها تهجير مستمر منذ 76 عاما أسفر عن شتات فلسطيني انتشر في أنحاء العالم شتى، على ما يؤكد المحارب الفلسطيني المعمر.

وقال أبو نهاد "هجر الفلسطينيون مناطقهم في القرى والمدن المجاورة على أساس ما حدث في دير ياسين إبان النكبة سيحصل لهم، وهذا هو سبب هجرة الفلسطينيين من عدة قرى ومدن فلسطينية إلى الخارج طبعا".

مضيفا "أنا والحمد لله آخر مناضل من مقاتلي عام 48، لم يتبق من بعدي أحد من مناضلي سرايا المناضلين الفلسطينيين، آخر من لا يزال على قيد الحياة ومؤتمن على آخر ذكريات النكبة الفلسطينية".

ويحلم أبو نهاد بعودة الفلسطينيين لأرضهم التي رحلوا عنها، قائلا "أطلب من الله ليل نهار، على أنه سبحانه وتعالى يعيد علينا ذكريات العودة إلى فلسطين حتى نعود إلى أرضنا وبلدنا ومقدساتنا وفلسطيننا الغالية، هذه هي أمنيتي في ذكرى النكبة التي تصادف اليوم".

ويرى أبو نهاد أن النكبة ما زالت مستمرة منذ عام 1948، مؤكدا أن الفلسطينيين لم ينعموا يوما بالعيش بأمان وسلام بسبب إسرائيل.