منظمات حقوقية وإغاثية: لا خطة لإجلاء المدنيين من رفح تضمن حمايتهم إذا شنت إسرائيل عملية برية
  • رفخ

  • الخميس، ٤ أبريل ٢٠٢٤ في ٨:١٦:٠٣ ص
    آخر تحديث : الخميس، ٤ أبريل ٢٠٢٤ في ٩:٠٧ ص

منظمات حقوقية وإغاثية: لا خطة لإجلاء المدنيين من رفح تضمن حمايتهم إذا شنت إسرائيل عملية برية

(وكالة أنباء العالم العربي) - قالت منظمات حقوقية وإغاثية دولية في بيان يوم الأربعاء إنه لا خطة مجدية لإجلاء المدنيين من رفح بجنوب قطاع غزة تضمن حمايتهم إذا أقدمت إسرائيل على شن عملية برية في المدينة.

وذكر البيان، الصادر عن 13 منظمة بينها هيئة إنقاذ الطفولة ومنظمة العفو الدولية، أنه لا يوجد مكان يصلح لإيواء سكان رفح سواء داخل غزة أو خارجها بعد تدمير معظم البنية التحتية بشمال ووسط القطاع.

وأضاف "حتى اليوم، لا يوجد مثل هذا المكان داخل غزة أو خارجها. فالقصف الإسرائيلي على قطاع غزة والأعمال القتالية المستمرة منذ ستة أشهر أدت إلى إتلاف أو تدمير ما يربو على 60 بالمئة من الوحدات السكنية وتدمير معظم البنية التحتية في شمال ووسط غزة".

وتابع "ما من مكان آمن يذهب إليه الناس في غزة. وكثيرا ما هاجمت القوات الإسرائيلية مناطق سبق وأن وصفتها بأنها ‘آمنة‘".

ورجحت المنظمات الدولية أن تكون "الجزر الإنسانية" التي اقترحتها الحكومة الإسرائيلية لنقل المدنيين إليها في غزة "ذريعة زائفة للحفاظ على سلامتهم، ولكنها ستحشر المدنيين في مناطق صغيرة ومحدودة تعاني نقصا في الموارد يواجهون فيها خطر التعرض للهجمات".

وأشار البيان المشترك، الذي نشرته هيئة إنقاذ الطفولة، إلى أن معظم آليات تنسيق المساعدات في غزة منذ بدء الحرب في السابع من أكتوبر تشرين الأول أنشأت في رفح، لافتة إلى أنه "لا يوجد أي مكان في غزة يمكن إمداده بما يكفي من المساعدات والخدمات للحفاظ على حياة السكان".

وأردف بالقول "في رفح نفسها، لا تعمل البنية التحتية والخدمات الأساسية إلا بشكل جزئي، بما في ذلك المستشفيات المكتظة والمخابز ومنشآت المياه والصرف الصحي".